صحيفة سعودية: الثقافة الإيرانية أخطر على السعودية من سياستها!



اعتبرت صحيفة "مكة المكرمة" اليومية التي تصدر في السعودية ان الثقافة الإيرانية، وخاصة السينما الايرانية في الزمن الراهن أخطر من سياسة جمهورية ايران الاسلامية على السعوديين.

وفي مقال في بوابة "الراي" في تلك الصحيفة بقلم الكاتب السعودي "محمد السحيمي" تحت عنوان " (شهاب حسيني) أخطر من (قاسم سليماني)!! "، اشار الكاتب الى ان الصناعة المحترفة والمهنية للسينما الايرانية غزت واجتاحت العالم ويحذر الحكام السعودييين في هذا الشان قائلاً: "أن إيران غزت العالم كله بصناعة السينما المحترفة، كما كتبنا في حينه عن (سليمان الملك)؛ الفيلم (الهوليوودي) الذي أفزع اللوبي الصهيوني وما يزال!" ،حسب تعبيره.

ويشيد الكاتب بالموقف السياسي لبلاده تجاه ايران لكنه يروج لامحاً الى التركيز على إنتاج برامج ثقافية وإعلامية ضد ايران بقوله:" إلا أننا على المستوى الثقافي والإعلامي ما زلنا نصرُّ على التحلي بالتواضع! فرغم الخطوة الرائدة ببرنامج (همساية) الذي يقدمه على قناة الإخبارية السعودية، الدكتور (محمد السلمي)، المتخصص في الشأن السياسي ـ وليس الثقافي الإيراني ـ".

ويشير الكاتب الى مستجدات ايران الثقافية على المستوى الدولي، موضحاً: "وكرر الإيرانيون غزواتهم السينمائية بفيلم (النبي موسى)، وفيلم (محمد رسول الله)! وأخيراً بفوز النجم الإيراني (شهاب حسيني) بجائزة أفضل ممثل في مهرجان (كان 2016) الذي اختتمت أعماله قبل أمس!!".

كما أوعز الكاتب الى ان الحضارة الاسلامية تدين للشعب الايراني بكل شئ قائلاً "ويكفي تاريخ الفرس فضلاً: (سيبويه)، الذي ما زال كتابه أساساً لقواعد اللغة العربية ".

وفي نهاية المقال ، ينتقد الكاتب سياسة بلاده الثقافية قائلاً: "هذا ولا نزال نحن البلد الوحيد في العالم، الذي لا توجد فيه دور عرض سينمائية رسمية!". ويكني الكاتب بفيلم "توم هانكس" الاخير تحت عنوان "A Hologram For The King"، الذي يعرِض السعودية على أنها بلاد غير متقدمة، ولا يوجد بها مدن وحضارة،ما أغضب السعوديين كثيراً.


محرر الموقع ( زينب بو حمد )