"باب الحارة" السوري من أشهر المسلسلات العربية



تعتبر الدراما السورية من أشهر الدراما العربية، وقد سطع فيها العديد من الأعمال الشهيرة على رأسها مسلسل باب الحارة الذي عرض الجزء السابع منه في شهر رمضان الفائت، وتشير الأخبار إلى أن هذا المسلسل لم يودع جمهوره السوري والعربي، ولا يزال العمل على أجزاء أخرى منه جاريًا، إذ يتم إعداد جزئين إضافيين ليكونا الجزئين الثامن والتاسع.

وفي حديث لمخرج المسلسل بسام الملا مع أحد البرامج المتخصصة بالمجال الفني، لمح الملا إلى أن شخصية "العكيد معتز" في المسلسل ستتغير، إذ أشار المخرج إلى أنه لم يتم التوافق مع الفنان وائل شرف الذي لعب دور معتز في الجزء السابع، وبسبب أن شخصية العكيد أساسية في المسلسل فهي لن تغيب عن العمل وبالتالي سيتم الاستعانة بممثل بديل.

وبحسب مجلة "سيدتي" فإن المخرج الملا لن يعتمد على وائل شرف في الجزأين الجديدين من العمل، وقد اختار الممثل البديل بالفعل حيث أتم الملا اتفاقه مع النجم السوري "محمد حداقي" ليكون بديلاً لوائل شرف بشخصية "معتز" في الجزئين الثامن و التاسع من مسلسل "باب الحارة"، وقد كتب سيناريو الجزء الثامن والتاسع والعاشر السيد الكاتب مروان قاووق وهو كاتب أول ثلاثة أجزاء من العمل وصاحب فكرة العمل.

رغم أن شعبية المسلسل تضاءلت في الموسم السابع بسبب برودة أحداث المسلسل وعدم خروجها عن الروتين، إلا أنه حافظ على جمهور كبير في مختلف الدول العربية، وفي تصريحات للكاتب قاووق والمنتج قبنض وبعض الفنانين المشاركين في العمل قالوا بأن الأجزاء الجديدة التي يتم العمل عليها ستكون متطورة وفيها مفاجئات عديدة غير متوقعة مؤكدين أن المشاهد سوف يندهش من هذه الأجزاء التي ستكون بمثابة نقلة نوعية في المسلسل.

وتشير بعض المصادر إلى أن شركة "قبنض" هي التي تولت إنتاج ثلاث أجزاء جديدة من المسلسل (10،9،Cool، وأعلن الكاتب مروان قاووق ببيع حقوق إنتاج الأجزاء الثامن والتاسع والعاشر إلى شركة قبنض للأنتاج والتوزيع الفني، ويشارك في المسلسل نخبة من الفنانين السوريين الجدد منهم "محمد حداقي" بدور "العكيد"، والفنانة "سلمى المصري" وهي تلعب دور "أم عزو" زوجة زعيم الحارة الثانية، وتأخر تصوير الأجزاء الجديدة إلى شباط/فبراير الماضي بسبب بعض التعديلات التي أُدخلت على النص، ومن المقرر أن يعرض الجزء الثامن من المسلسل في شهر رمضان المقبل.

وباب الحارة هو مسلسل سوري اجتماعي تدور أحداثه الشامية في عشرينيات القرن الماضي، ويسلط هذا المسلسل الضوء على الحياة الدمشقية والقيم النبيلة والعادات والتقاليد القديمة في ظل الاحتلال الفرنسي، وكتب الجزء الأول من هذا امسلسل الكاتب مروان قاووق بالتعاون مع الكاتب كمال مرة، بينما كتب قاووق الجزئين الثاني والثالث منفردًا، وعاد كمال مرة أخرى للعمل وكتب الجزئين الرابع والخامس منفردًا، أما السادس والسابع كتبهما عثمان جحا وسليمان عبدالعزيز، تم إنتاج الجزء الأول منه عام 2006، وكان من إخراج بسام الملا، وعرض الجزء الخامس منه عام 2010 لينقطع انتاجه 4 سنوات قبل أن تتم معاودة العمل عليه عام 2014 حيث عُرض آنذاك الجزء السادس.

أبهر المسلسل الجمهور العربي وحقق نجاحاً ورواجاً في العالم العربي وخاصة في الجزئين الأول والثاني، وكانت له أصداء في دول الوطن العربي من مشرقه حتى مغربه، كما تعرض المسلسل إلى سلسلة من المدح والنقد في نفس الوقت واعتبره البعض أن باب الحارة يحوي مغالطات تاريخية من ناحية الجدول الزمني.

*مجلة سيدتي


محرر الموقع ( زينب بو حمد )